Category Archives: وقفات متدبرة

هل في القرآن ناسخ ومنسوخ؟ وما المراد في قوله تعالى “مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا”؟

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة التاسعة وهي تستعرض أقاويل الناسخ والمنسوخ وتعيد الحق إلى نصابه والفهم الى محرابه. تقرأ الآيات قراءة ً تتفق مع عظمة من أنزلها وتتسق مع السياق الذي يحيط بها من بين يديها ومن خلفها. ذلك لأنّ كثيراً من أقاويل الأهواء ومن روايات الغواء أخذت الآيات إلى غير المعنى Continue Reading →

الفهم الأمثل لمعنى مفردة (الْمُلْك) في سياق آيات الذكر الحكيم

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة الثامنة وهي تستعرض المراد والمدلول لمفردة الملك – بضم الميم – في سياق القرآن. ذلك أن كثيرا من المفسرين والناس اعتادوا على فهمها بالمفهوم الذي ألفوه، وهو أن الملك يعني القيادة أو السيطرة والحكم للناس أو الاستيلاء في الأمارة، ولكن هل هذا المفهوم صحيح في سياق Continue Reading →

هاروت وماروت والسحر الذي تدّعيه شياطين بني اسرائيل على النبي سليمان

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة السابعة في فهم قوله تعالى ” وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ Continue Reading →

ما معنى السجود في قوله تعالى (وإذ فلنا للمائكة اسجدوا لآدم)؟

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة- الحلقة السادسة في فهم قوله تعالى ” وَإِذ قُلنا لِلمَلٰئِكَةِ اسجُدوا لِءادَمَ فَسَجَدوا إِلّا إِبليسَ أَبىٰ وَاستَكبَرَ وَكانَ مِنَ الكٰفِرينَ “.

ماذا فهم الملائكة من قول الله لهم (إني جاعلُ في الأرض خليفة)؟

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلفة الخامسة في فهم قوله تعالى ” وَإِذ قالَ رَبُّكَ لِلمَلٰئِكَةِ إِنّى جاعِلٌ فِى الأَرضِ خَليفَةً قالوا أَتَجعَلُ فيها مَن يُفسِدُ فيها وَيَسفِكُ الدِّماءَ وَنَحنُ نُسَبِّحُ بِحَمدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قالَ إِنّى أَعلَمُ ما لا تَعلَمون”

ما المعنى المراد لمفردة (الأمّي) في سياق آيات القرآن؟ وهل كان الرسول يقرأ ويكتب؟

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة الرابعة في فهم قوله تعالى ” وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فاتوا بسورة من مثله .. “.

لماذا التحدي على الإتيان بسورة كقوله ’فأتوا بسورةٍ منْ مثله‘؟ وهل كان القرآن ينزل سوراً أم آيات؟

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة الثالثة وتناقش كيفية نزول القرآن. هل كان يتنزل سوراً أم آيات متفرقة ومع قضايا الأفراد متفقة؟. لعل القول بنزوله آيات متفرقات لا يتفق مع صريح آيات القرآن، ولا يليق بجلال الرحمن الذي يعلم ما يكون وما كان ويعلم حاضر وماضي ومستقبل الإنسان.

كيف نفهم معنى العبادة في مثل قوله تعالى ’ياأيها الناس اعبدوا ربكم‘؟

وقفات متدبرة في آيات سورة البقرة – الحلقة الثانية وتوضح المراد والمدلول لمعنى العبادة في سياق القرآن الكريم.

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة الاولى في صفات المتقين

الحلقة الأولى من سلسلة مصورة في تدبر آيات سورة البقرة وتناقش موضوعات هامة مثل صفات المتقين ، ومعنى العبادة لله ، ولماذا التحدي على الاتيان بسورة من مثل محمد، وهل كان الرسول لا يقرأ ولا يكتب ، وماذا فهم الملائكة من كلمة خليفة؟ وغيرها من الموضوعات التي تناولتها سورة البقرة.

وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ

أخي القارئ إنما نرجوك أن تواصل معنا التأمل بإمعان وانتباه وأن تتفهم معنا هذه اللفتة اللطيفة الهامة ونحن لا نريد منك أن تسلم بما نقول ولكن أن تتأمل ثم أنت مخير بين الرفض أو القبول لن نطيل المقدمة ولكن سندخل إلى المهمة اقرأ معنا الآيات التالية في سورة يس وهي قوله تعالى: (وَآيَةٌ لَهُمْ أَنَّا Continue Reading →

وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ

لنتأمل قليلاً معكم الآيات في سورة يس،: (وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ * إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ *  قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمَنُ  مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا تَكْذِبُونَ * قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ * وَمَا عَلَيْنَا إِلا الْبَلاغُ Continue Reading →

وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ

لنقرأ قول الله تعالى: (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ) [9] هل تظن أن قوله (خَلَقَهُنَّ العَزِيْزِ العَلِيْم) يمكن أن يقوله أولئك المسرفون الذين وصفهم الله بقوله: (وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إلا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون) [7]؟ كلا ، إنهم لا يفهمون هذا المقام لله لأنهم لا يعرفون أن الله عزيز عليم Continue Reading →

وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِي

أيها القارئ إننا ندعوك باحتفاء وتلطف، إلى آية من سورة الزخرف، إنها الآية التي يقول الله فيها: (وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ) [61] كثير من المفسرين قالوا إن الضمير في (أنه ) يعود إلى (ابن مريم) المذكور في قوله تعالى قبل ذلك: (وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ) [57]. وليت شعري ما الذي دعاهم Continue Reading →

وَآيَةٌ لَهُمْ أَنَّا حَمَلْنَا ذُرِّيَّتَهُمْ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُون

أخي القارئ إنما نرجوك أن تواصل معنا التأمل بإمعان وانتباه وأن تتفهم معنا هذه اللفتة اللطيفة الهامة ونحن لا نريد منك أن تسلم بما نقول ولكن أن تتأمل ثم أنت مخير بين الرفض أو القبول لن نطيل المقدمة ولكن سندخل إلى المهمة اقرأ معنا الآيات التالية في سورة يس وهي قوله تعالى: (وَآيَةٌ لَهُمْ أَنَّا Continue Reading →

الاستطراد في القصص القرآني

بعض من الآيات التي وردت في قصص الأنبياء وفي حوارهم مع أقوامهم يظنها المفسرون الأقدمون أنها من كلام الأنبياء مع أن المتأمل بإمعان يعرف أنها من كلام الله ولكن الأسلوب القرآني الجميل يدمج كلام الله مع كلام أوليائه ورسله وعباده الصالحين ليؤكد لنا أنهم مع ربهم قرين واحد وجهة واحدة ولا تفريق بين الله ورسله Continue Reading →