Category Archives: موضوعات بحثية

أين هو الشيطان؟ وما هو الشيطان؟

بعد تأملٍ عميق، وإمعانٍ دقيق، في آيات الذكر الحكيم؛ حاولت الإجابة على السؤالين، أو بالأصح وجدت الإجابة على السؤالين الموضوعين في صدر هذا البحث. إن الأسئلة عن الموضوع ظلت تلح علي وتلاحقني في كل حال، فإذا كان الشيطان مخلوق خارج كيان الإنسان فكيف يستطيع أن يسول له ويوسوس إليه؟، أم كيف يصبح الإنسان مسئولاً عما Continue Reading →

هل عاش نوح ألف عام؟! وكيف؟

هذا سؤالٌ بقيت أسأله كلما قرأت الآية الواردة في سورة العنكبوت (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ). إن السؤال مني لا يعني الارتياب في كلام الله؛ حاشا الله؛ ولكنه سؤال بحثٍ واستئناسٍ، عسى أن أجد سبيلاً يعيد الأمر إلى المعهود من شأن البشر، والمعهود من سنن الله التي Continue Reading →

هل في القرآن ناسخ ومنسوخ؟ وما المراد في قوله تعالى “مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا”؟

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة التاسعة وهي تستعرض أقاويل الناسخ والمنسوخ وتعيد الحق إلى نصابه والفهم الى محرابه. تقرأ الآيات قراءة ً تتفق مع عظمة من أنزلها وتتسق مع السياق الذي يحيط بها من بين يديها ومن خلفها. ذلك لأنّ كثيراً من أقاويل الأهواء ومن روايات الغواء أخذت الآيات إلى غير المعنى Continue Reading →

الفهم الأمثل لمعنى مفردة (الْمُلْك) في سياق آيات الذكر الحكيم

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة الثامنة وهي تستعرض المراد والمدلول لمفردة الملك – بضم الميم – في سياق القرآن. ذلك أن كثيرا من المفسرين والناس اعتادوا على فهمها بالمفهوم الذي ألفوه، وهو أن الملك يعني القيادة أو السيطرة والحكم للناس أو الاستيلاء في الأمارة، ولكن هل هذا المفهوم صحيح في سياق Continue Reading →

هاروت وماروت والسحر الذي تدّعيه شياطين بني اسرائيل على النبي سليمان

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة السابعة في فهم قوله تعالى ” وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ Continue Reading →

ما معنى السجود في قوله تعالى (وإذ فلنا للمائكة اسجدوا لآدم)؟

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة- الحلقة السادسة في فهم قوله تعالى ” وَإِذ قُلنا لِلمَلٰئِكَةِ اسجُدوا لِءادَمَ فَسَجَدوا إِلّا إِبليسَ أَبىٰ وَاستَكبَرَ وَكانَ مِنَ الكٰفِرينَ “.

ماذا فهم الملائكة من قول الله لهم (إني جاعلُ في الأرض خليفة)؟

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلفة الخامسة في فهم قوله تعالى ” وَإِذ قالَ رَبُّكَ لِلمَلٰئِكَةِ إِنّى جاعِلٌ فِى الأَرضِ خَليفَةً قالوا أَتَجعَلُ فيها مَن يُفسِدُ فيها وَيَسفِكُ الدِّماءَ وَنَحنُ نُسَبِّحُ بِحَمدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قالَ إِنّى أَعلَمُ ما لا تَعلَمون”

ما المعنى المراد لمفردة (الأمّي) في سياق آيات القرآن؟ وهل كان الرسول يقرأ ويكتب؟

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة الرابعة في فهم قوله تعالى ” وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فاتوا بسورة من مثله .. “.

لماذا التحدي على الإتيان بسورة كقوله ’فأتوا بسورةٍ منْ مثله‘؟ وهل كان القرآن ينزل سوراً أم آيات؟

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة الثالثة وتناقش كيفية نزول القرآن. هل كان يتنزل سوراً أم آيات متفرقة ومع قضايا الأفراد متفقة؟. لعل القول بنزوله آيات متفرقات لا يتفق مع صريح آيات القرآن، ولا يليق بجلال الرحمن الذي يعلم ما يكون وما كان ويعلم حاضر وماضي ومستقبل الإنسان.

كيف نفهم معنى العبادة في مثل قوله تعالى ’ياأيها الناس اعبدوا ربكم‘؟

وقفات متدبرة في آيات سورة البقرة – الحلقة الثانية وتوضح المراد والمدلول لمعنى العبادة في سياق القرآن الكريم.

وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ

أسألكم! هل يتحدث الله في سورة القدر عن القرآن أم عن الليلة؟ إنه يتحدث عن القرآن فهو يقول (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) أليس الضمير في أنزلناه إلى القرآن؟ بلى، ثم ماذا؟ ثم يتساءل عن دراية الإنسان بقدر هذه الليلة فيقول (وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ) وهو تساؤل يفيد التعظيم والتشويق إلى الخبر الذي يحمله إلينا Continue Reading →

هل الشفاعة واقعة، أم هي أماني ضائعة؟

إنه سؤال هام ، بل هو استفهام يجب أن يعم الأنام، فكم من أمم وأقوام على هذا الحلم اطمئن ونام. لكن جواب السؤال في الختام يمكن أن يوقظ النوام ويهتك سجف الأحلام ويمزق دجى الظلام ويصحح خاطئ الأفهام ويفتح العيون والأبصارعلى طريق السلام ويسمو بنا إلى مقام ربنا العلام الذي لا يشرك في حكمة أحدا، ولا يتوسط احد Continue Reading →

المعوّذتان حرز القرآن وأهل القرآن

كثير من الناس لا يلتفت في صلاته ولا في حياته لقراءة سورتين هامتين من سور القرآن، فهما في التلاوة والحياة شبه مهملتان، وهذا غفول من الناس، وعزوف عن كنزٍ من ألماس، بل أغلى مما في أيدي الناس. لقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حين نزلت السورتان ما معناه: [لقد نزلت علي اليوم Continue Reading →

هل أهل الكتاب من أهل الجنة؟

قد يسأل سائل: هل أهل الكتاب من اليهود والنصارى يدخلون الجنة؟. وهو سؤال يتردد على ألسنة الكثير من المسلمين، بل إن بعضهم لا يسأل نفسه هذا السؤال، بل يقطع أنهم لا يدخلون الجنة ويؤيد ذلك بأنهم كفروا بالرسول الأخير محمد خاتم النبيين، ولم يؤمنوا بالقرآن وهو كتاب منزل مصدق لما معهم من الكتاب ومهيمن عليه، Continue Reading →

الأرض في مكّة كلها وقفٌ في مٍلك المسجد الحرام

إنّ من البديهيات أن نتدبر آيات القرآن، فهو قد أُنزل للتدبر، ومن لم يتدبر فقد فقد عقله وأصبح أضل من الدواب، فإنما يتذكر أًلو الألباب. وعلى هذا الاساس، فإنّ من الواجب أنْ يكون المسلم المؤمن بالله وبما أنزل الله وبرسل الله، أن يكون مَنْ هذه صفته أو مَنْ يدّعي أنّ هذه صفته متدّبراً آيات الله، Continue Reading →

الحج أشهرٌ معلومات هي أربعةٌ حرُم (2)

   حل رباني و بيان قرآني  يقي حجاج البيت الحرام من الإرباك والزحام فاستمعوا وعوا أيها الأنام ويا أولي الألباب والأفهام،، ما يقول الله العلام الذي يعلم ما كان وما يكون والذي أنزل القرآن هدىً للعالمين  ،  إنه يقول في سورة البقرة (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَّعْلُومَاتٌ فَمَن فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي Continue Reading →

المعنى الأصيل لمفردة الرَّحْمــن

الرحمن اسم من أسماء الله الحسنى حار حوله المفسرون ولم يدركوا معناه الحقيقي العظيم، فما معنى هذا الاسم يا ترى؟ هل تظنون أنه مشتق من الرحمة؟ هذا ما توهمه المفسرون، قال الزمخشري في معناه [الرحمن فعلان من رحم كغضبان من غضب]، ثم قال [وفي الرحمن من المبالغة ما ليس في الرحيم]، ولذلك قالوا [رحمن الدنيا Continue Reading →

وقفات متدبرة في بعض آيات سورة البقرة – الحلقة الاولى في صفات المتقين

الحلقة الأولى من سلسلة مصورة في تدبر آيات سورة البقرة وتناقش موضوعات هامة مثل صفات المتقين ، ومعنى العبادة لله ، ولماذا التحدي على الاتيان بسورة من مثل محمد، وهل كان الرسول لا يقرأ ولا يكتب ، وماذا فهم الملائكة من كلمة خليفة؟ وغيرها من الموضوعات التي تناولتها سورة البقرة.

هل القرآن تنزل سوراً أم آيات متفرقات؟

لعل من المهم أن نحدد من خلال القرآن كيف تنزل القرآن هل كان يتنزل آيات متفرقة ومع قضايا الأفراد متفقة؟. لعل هذا الرأي لا يتفق مع صريح آيات القرآن ولا يليق بجلال الرحمن الذي يعلم ما يكون وما كان ويعلم حاضر وماضي ومستقبل الإنسان. نعم إن من يعلم السر وأخفى، وما يأتي وما مضى، ويعلم ما Continue Reading →

الفهم الأمثل لمعنى كلمتي نـزّل و أنْـزَل

لعل البيان في القرق بين كلمتي “نـّزل” و “أنـزل”  في نظر البعض غير مهم ولا يحتاج لاهتمام، لكنه موضوع هام يحتاج إلى التأمل بإمعان؛ لأنه متعلق بآيات القرآن؛ ذلك أن الكلمتين وردتا في القرآن متكررة وفي آيات تتحدث عن مصدره، وعن مصدقه ومنكره. وإذن فلا بد من تأمل معناهما بإمعان، لنصل إلى الفهم الذي يليق Continue Reading →

بحث قرءاني في دحض أقاويل الناسخ والمنسوخ ؟!

هذا بحثٌ هام واستعراضٌ عام لعدد من آيات القران الذي يقول عنه الله ﴿ وَإِنَهُ لَكِتَابٌ عَزِيْزَ لا َيَأْتِيْهِ اَلْبَاطِلُ مِنْ بَيْنَ يَديْهِ وَلاَ مِنْ خَلفِهِ تَنْزِيْلٌ مِنْ حَكِيْمِِ حَمِيْد ﴾ فصلت  41/42 نريد في هذا العرض أن نعيد الحق إلى نصابه والفهم الى محرابه وأن نقرئ الآيات قراءة ً تتفق مع عظمة من أنزلها Continue Reading →

وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ

أخي القارئ إنما نرجوك أن تواصل معنا التأمل بإمعان وانتباه وأن تتفهم معنا هذه اللفتة اللطيفة الهامة ونحن لا نريد منك أن تسلم بما نقول ولكن أن تتأمل ثم أنت مخير بين الرفض أو القبول لن نطيل المقدمة ولكن سندخل إلى المهمة اقرأ معنا الآيات التالية في سورة يس وهي قوله تعالى: (وَآيَةٌ لَهُمْ أَنَّا Continue Reading →

وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ

لنتأمل قليلاً معكم الآيات في سورة يس،: (وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ * إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ *  قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنزَلَ الرَّحْمَنُ  مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلا تَكْذِبُونَ * قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ * وَمَا عَلَيْنَا إِلا الْبَلاغُ Continue Reading →

هل يعني “القصاص” في القرآن قتل القاتل عمداً؟

تأملوا معي الآيات؛ يقول الله تعالى في سورة المائدة وهي آخر ما نزل من القرآن كما يقال: (وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنفَ بِالْأَنفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ(45)) [سورة المائدة]. إلى هنا يكون المعنى أن قتل النفس يقابله قتل النفس بلا تفريق بين ذكر وأنثى، ولا حر وعبد. ثم إن فقاء العين Continue Reading →

مَّقَام إِبْرَاهِيم

إن الناس يظنون كما قال المفسرون أن مقام إبراهيم هو المكان الذي يقع على يمين المبنى الذي بناه إبراهيم أو رفع قواعده. ولأن الناس يظنون هذا الظن فإنهم يزدحمون فيه عند الطواف ويشكلون أزمة تجعل الطواف عسيراً وهو سهل يسير. يا إخواني إن المراد بقوله تعالى (مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ) ليس إلا المنطقة كاملة فهي مقام ووطن Continue Reading →

الْمَسْجِد الْحَرَام

إن المسجد الحرام كلمة وردت كثيراً في القرآن وهي في مفهوم المفسرين تعني المكان الذي يطوف فيه الناس ويسجدون وفيه يتعبدون ويجتمعون ، أو فلقد كانوا يعنون بالمسجد الحرام هذا المبنى الذي يحيط بالصحن المعد للطواف ، والذي يتوسطه المبنى الأصغر الذي بناه إبراهيم ورفع قواعده فهل هذا الفهم صحيح ، تعالوا نقرأ القرآن : Continue Reading →

الْكَعْبَة

 لنتأمل مفردة أخرى من مفردات القران , (الْكَعْبَةَ). فهل هي تعني هذا المبنى الذي رفع قواعده إبراهيم؟ وهل هي إذا وردت تطلق عليه؟ أم لها معنى آخر تدل عليه؟؟ لعلكم ستفاجئون إذا قلت لكم أن كلمة (الْكَعْبَةَ) لا تعني هذا المبنى الصغير أو المبنى الذي أقامه إبراهيم بل تعني شيئاً آخراً. فما هو؟ انتظر الجواب يا أخي Continue Reading →

الْبَيْتَ

 البيت في اللغة أولاً هو المكان الذي يؤمن للإنسان البيات في أمان ، والسكن باطمئنان ، فهو مأخوذ من البيات أي السكون ليلاً فأطلق على كل مكان يؤمن الليل للإنسان بيتاً ، فهو مصدر بات يبيت يقال بات يبيت بياتاً ، ولهذا جاء قولة تعالى (أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَآئِمُونَ) الأعراف Continue Reading →

الحج أشهرٌ معلومات هي أربعةٌ حرُم (1)

أزف إلى علماء الإسلام ، وإلى علماء مكة الأعلام ، هذا الخبر الهام ، الحج أربع مرات في العام .. واليهم أوجه هذا البحث القرآني. أخي القارئ أينما أنت في البحر والبر ، لا تسخر قبل أن تتدبر ، لا تستكبر قبل أن تتفكر ، حاول أن تقرأ أولاً ، ثم أنظر متحلياً متأملاً ثم قل Continue Reading →

وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ

لنقرأ قول الله تعالى: (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ) [9] هل تظن أن قوله (خَلَقَهُنَّ العَزِيْزِ العَلِيْم) يمكن أن يقوله أولئك المسرفون الذين وصفهم الله بقوله: (وَمَا يَأْتِيهِمْ مِنْ نَبِيٍّ إلا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون) [7]؟ كلا ، إنهم لا يفهمون هذا المقام لله لأنهم لا يعرفون أن الله عزيز عليم Continue Reading →

Post Navigation